الحمد لله الذي اذهب عني الأذى و عافاني

 

الحمد لله الذي اذهب عني الأذى و عافاني

  حديث شريف

"أثر عن النبي عليه الصلاة و السلام أنه إذا خرج من الخلاء كان يدعو , فقد روي عن أنس بن مالك أنه قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا خرج من الخلاء قال : " الحمد لله الذي اذهب عني الأذى و عافاني " وكان يقول أيضا : " الحمد لله الذي أذاقني لذته , و أبقى في قوته , وأذهب عني أذاه " .

هذا الطعام و الشراب فيه قوه , وفيه لذة , وفيه فضلات , وفي الكليتين عجائب , ملخص القول : إن اعقد جهاز في الإنسان بعد الدماغ هما الكليتين, ومن بعض المعلومات البسيطة التي تعد من مسلمات هذا العلم أن في الكليتين مليونين من وحدات التصفية , في كل كلية مليون , ووحدة التصفية في هذه أنبوب دقيق ودقيق , ووعاء دقيق ودقيق , يلتف على نفسه حتى يشكل كبه ( كره ) , هذا الأنبوب أسمه عند علماء الترشيح الكبيبة , هذه الكبيبة يحيط بها غشاء ينتهي بأنبوب ليرشح البول. عملية في منتهى التعقيد, كيف لا وقد ذكرت   لكم أن أعقد جهاز بعد الدماغ هما الكليتان , وحسبكم دليلا على ذلك أن الكلية الصناعية يزيد حجمها على حجم مكتب كبير , و يستغرق الإنسان من الوقت لتصفية دمه ما يزيد على أربع ساعات, و التصفية لا تعادل تصفية الكلية الطبيعية , هذه الكبيبة مع غشائها و أنبوبها لا ترى بالعين , ولو أن هذه النفرونات ( وحدات التصفية ) في الكليتين صف بعضها إلى جانب بعض لبلغ طولها مئة وستين كيلو مترا , ولو نشرت سطوحها الداخلية لاستغرقت ثمانية أمتار مكعبة لذلك يجري الدم في الكليتين بطريق يزيد طوله على مئة كيلو في اليوم الواحد .

هاتان الكليتان لا يزيد وزنهما مجتمعتين على مئة و اربعين غراما .

الكلية الواحدة التي تقوم بوظائف يعجز عن فهمها الدماغ لا يزيد وزنها على سبعين غراما ,ولو بطأت في عملها , أو توقفت لانتهت حياة الإنسان , ولغرق في سمومه , فالنبي صلى الله عليه وسلم حينما يخرج من بيت الخلاء كان يقول : " الحمد لله الذي أذهب عني الأذى و عافاني " منقول بتصرف

إن وفقت فهذا من فضل الله وان فشلت فذلك من نفسي فاستغفر الله لي ولكم وهو الغفور الرحيم